فهم وإنتاج المكتوب: من لسانيات النص إلى تعليمية النص

لا تنفك التعليميات تدمج مفاهيم تنتمي إلى حقول معرفية مختلفة بغرض ضمان النجاعة لعملية التعليم والتعلم. فبفعل انتشار لسانيات النص ورواج بحوثها سارع المتخصصون في تعليميات اللغات إلى التخلي عن النموذج التعليمي الذي يتخذ الجمل الخارجة عن السياق مبدأ لتعليم وتعلم اللغة. غير أنه، بعد مرور بضعة عقود عن هذا التحول الكيفي لا تزال مسألة الممارسة القرائية والكتابية في الميدان التعليمي تُطرح بحدّة في بع بطاقة فنية للتظاهرة العلمية دها النوعي؛ بل ذهب بعض المتخصصين إلى حد القول إنّ إدماج مفهوم لسانيات النص على الرغم من أهميته في ميدان تعليم وتعلّم اللغة، طرح مشاكل دون تقديم حلول لمعضلةٍ تعليميّةٍ في ظل غياب مشروعٍ بيداغوجي/تعليميٍّ يميّز بين توصيف النص وتلقّيه من حيث كونه موضوعا للسانيات النص أو تحليل الخطاب، وتعليمية النص باعتباره ممارسة كتابية (Pratique rédactionnelle) مرتبطة ارتباطا عضويا بالممارسة القرائية (Pratiquede la lecture) من حيث هما عمليتان معرفيتان إجرائيتان كما تبيّن بحوث علم النفس اللغوي المعرفي(Psycholinguistique cognitive).

تهدف التظاهرة إلى طرح المسائل التالية:

–     ما هي حصيلة البحوث المتصلة باكتساب مهارتي القراءة والكتابة في الأوساط المدرسية؟

–     ما هي الإجراءات الكفيلة بتنمية الكفاية النصية (فهم وإنتاج المكتوب) لدى المتعلم في الميدان المدرسي ؟

 

 


Vous aimerez aussi...

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search